اتحاد شباب ايزيدخان

Youth Federation Aesidkhan یه‌کێتیا له‌وێن ئێزیدخانێ


    الفضائيات العراقية برمضان .. سباق درامي في الكم لا النوع

    شاطر

    Admin
    Admin

    Anzahl der Beiträge : 147
    Anmeldedatum : 24/07/2011

    الفضائيات العراقية برمضان .. سباق درامي في الكم لا النوع

    مُساهمة  Admin في الإثنين يوليو 25, 2011 9:32 am

    الفضائيات العراقية برمضان .. سباق درامي في الكم لا النوع


    بغداد - ماجد فاضل : تتسابق القنوات الفضائية العراقية على كسب ود المشاهد العراقي ، تارة بالأعمال الكوميدية وتارة أخرى بالبرامج المسلية ، وكل فضائية تدعي أنها في برامجها ستكون الأكثر تميزا وفائدة للجمهور .
    وفي كل رمضان تطغي الأعمال الكوميدية على الشاشة الصغيرة لكن ما ميزها في السنوات السابقة هو سطحيتها وارتجالية مشاهدها ، وانحدار مستواها الفني .


    وتتبنى اغلب الفضائيات العراقية فلسفة واحدة وهي امتاع المشاهد واشعاره بالراحة والاسترخاء ، لكن في غالب الاحيان يتقلب السحر على الساحر فيعرض المشاهد عن رؤية الكثير من البرامج التي تستخف بعقله معتمدة على البهرجة الضوئية والتصوير الفني السريع من زوايا مختلفة ، محاولة تقليد القنوات المصرية واللبنانية ، التي لم تقدم مادة هابطة كالتي في القنوات العراقية ولسبب بسيط هو انها لا تريد ان تخسر الجمهور .
    وحاولت القنوات العراقية في الكثير من الحالات تقليد الفوازير الرمضانية لتتشابه جميعها في الأسلوب والموضوع عبر عمل استعراضي يثير الغريزة ، مع هبوط في مستوى الإخراج والأداء بشكل فاضح .
    ويقول كريم الغريب وهو طالب تمثيل في كلية الفنون الجميلة ان اغلب الأعمال الدرامية العراقية تتسم بالمبالغة في الادعاء وحتى الحوار ، إضافة إلى غرابة البيئة ، ونقص المهارات المتوفرة .
    ويضيف ... نحتاج اليوم الى دراما جدية لا تعتمد على الطرح الكاريكاتيري للشخصيات بل تعتمد التحليل حتى في الإعمال الكوميدية ، فهذه الاعمال ليست
    غايتها الضحك فحسب قدر المتعة الهادفة .
    ويقول محمد الشاعر وهو ناقد تلفزيوني ان اغلب الممثلين العراقيين يبدون غير متقنين لأدوارهم ، ويبدو وكأن الفضائيات لم تهيا لهم فرصة هضمها ،
    ، فترى الجميع يتبارى في تقديم شخصية عراقية مضخمة بالصوت والصورة والزي والتصرفات عبر تقديم حركات وطريقة القاء او طبقة صوتية يعتقد انها تضحك المشاهد .
    ويقول محمد خميس ان اغلب الاعمال الدرامية العراقية تظهر ابناء الريف وكأنهم متخلفون بعيدون عن الحضارة .
    ويضيف : هذه تقليد لاسلوب المصريين في تجسيد شخصيات "الصعايدة " عن قصد او بدونه .
    وعلى رغم النجاحات التي قدمتها الفضائيات العراقية الا ان السلبية الكبيرة بحسب الناقد الدرامي فياض مهدي ان هذه القنوات تتسابق على التشابه ، فاذا ما نجح برنامج في فضائية أسرعت فضائية اخرى الى ابتكار برامج اخرى تختلف عنه في الديكور لكن تشبهه في المضمون والأسلوب .
    وما يثير ان قنوات خاصة نجحت في التفوق على قنوات تتمتع بامكانيات هائلة مثل قناة العراقية ، بسبب سوء التخطيط وقلة الخبرات في صناعة الدراما التلفزيونية المناسبة .
    ويرى فياض ان عرض الاعمال الدرامية خلال شهر رمضان بزخم يكون دائما على حساب النوعية .
    وبحسب الفنانة ميلاد سري فان التسابق بين القنوات ادى الى التاثير على الممثل العراقي ، فاصبح لا يمتلك الوقت الكافي ليدرس الدور المقدم له .
    وبحسب الكثير من متابعي الفضائيات العراق فان اغلب الجمهور يأمل ان لا يكون هو الخاسر في تنافس الفضائيات .
    وتقول المدرسة لمياء الجمهوري انها تتمنى ان لا تستمر في بحثها المضني عبر الريموت عن برنامج هادف ومفيد .
    ومن الناحية السياسية بحسب المحلل السياسي هادي جلو فان تقسيم الولاءات واضح في فضائيات العراق ، من خلال المواضيع التي تجري مناقشتها حيث توجه البرامج وفق خطوط عرضة لدى القناة وليس بتلقائية وحيادية واضحة .
    ويضيف بعض الفضائيات تتعمد الضبابية في مواقفها لاسباب تتعلق بالدعم ،
    وانتظار ما تسفر عنه الأحداث.
    وبحسب الفنانة سوسن شكري فان الفضائيات العراقية مهما يكتنفها من سلبيات فانها أعطت الفنان العراقي مساحة اكبر للإبداع و الفرصة في ان يختار أعماله.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 12:09 pm