اتحاد شباب ايزيدخان

Youth Federation Aesidkhan یه‌کێتیا له‌وێن ئێزیدخانێ


    محاضرة بعنوان (الشباب الايزيدي عنوان للنضال الوطني ) القاها الكاتب حسن شمو السنجاري (القيت ضمن جدول عمل مؤتمر القومية الايزيدية الذي تبنته الحكومة العراقية في بغداد العاصمة ) الكاتب : صوت الشعب الايزيدي - بغداد

    شاطر

    Admin
    Admin

    Anzahl der Beiträge : 147
    Anmeldedatum : 24/07/2011

    محاضرة بعنوان (الشباب الايزيدي عنوان للنضال الوطني ) القاها الكاتب حسن شمو السنجاري (القيت ضمن جدول عمل مؤتمر القومية الايزيدية الذي تبنته الحكومة العراقية في بغداد العاصمة ) الكاتب : صوت الشعب الايزيدي - بغداد

    مُساهمة  Admin في السبت أغسطس 06, 2011 8:44 am

    محاضرة بعنوان (الشباب الايزيدي عنوان للنضال الوطني ) القاها الكاتب حسن شمو السنجاري (القيت ضمن جدول عمل مؤتمر القومية الايزيدية الذي تبنته الحكومة العراقية في بغداد العاصمة )
    الكاتب : صوت الشعب الايزيدي - بغداد
    التاريخ : 2011-08-03


    الشباب الايزيدي عنوان للنضال الوطني
    الكاتب حسن شمو السنجاري

    الاتباع الى الصفات الشخصية التي يمتلكها الشباب الايزيدي سيقودنا الى تنظيم كلي للمجتمع وسيجدد جميع ابعاد الحياة التي نأمل فيها ان يكون الشباب اهلا للارث الحضاري السومري البابلي الايزيدي ، الانتماء والولاء الى هذه الحقيقة الدامغة شرط اساسي للانسان الايزيدي بالخضوع الى هذه الشخصية التي تعد من اهم الشخصيات المعنوية والبطولية وهذا ما يجعل القول بأن الشخصية الايزيدية تمتلك العديد من الصفات واهمها :
    أ- الحس الوطني والقومي .
    ب- الايمان بالحرية والاستقلالية والديمقراطية .
    ت- الاستناد على تاريخها ومعتقداتها الدينية والاجتماعية في اخذ القرارات التي تصب بمصلحة الشعب .
    ث- التضحية من اجل الشعب والوطن .
    ج- محاربة الاقطاعية والرجعية والدكتاتورية بالطرق السلمية الامنة .
    ح- تحرير حقوق المرأة .
    خ- حب المساواة .
    د- الايمان بالمبادئ الانسانية والاخلاقية في شق دروبها النضالية تجاه مسيرة الوطن وشعبه .
    ذ- تمتلك الاحترام المتبادل .
    ر- تبتعد عن المصالح الشخصية .
    ز- تمتلك الشخصية المثالية بين المجتمع وتحاول اثبات الشخصية المتزنة والمعتدلة في كل وجود قائم .
    س- احترام العادات والتقاليد الخاصة والعامة .
    ش- التجرد من الخوف والانانية في المواقف النضالية .
    ص- الحضور الدائم في قلب الاحداث ودون تخاذل .
    ض- تمنح القرارات الصائبة في المواقف الاعتيادية والصعبة والاستثنائية ودون تخاذل .
    ط- تؤدى الواجبات والانشطة دون تردد .
    ظ- تستثمر الوقت وعدم هدره .
    ع- لاتقلد المقلد بل دوما تكون مبتكرة في اعطاء الدروس والقرارات .
    غ- تبحث على الدوام في خلق اجواء حسنة وامنة للشعب والوطن .
    ف- تجدد الافكار والاهداف والمبادئ بما يتماشى مع الواقع .
    الشباب هم لبنة أساس بناء الوطن وهم الذخيرة الحية للدفاع عن هذا الوطن وبسواعدهم تبنى وتشيد البلد كما بسواعدهم ندافع عن هذا الوطن وهم البنية التحتية الحقيقية للبلد، والشباب الايزيدي جزء لا يتجزأ من شباب البلد وللدولة أهمية كبيرة في الاهتمام بالشباب وبهذا تحافظ على هيبتها ومكانتها بين الدول ، فمن الضروري أن تهتم بالشباب لأنها الشريحة الأكثر تأثيراً في المجتمع ولهم دور كبير في بناء أسس الدولة وترسيخها وللاهتمام بالشباب ينبغي على الدولة مراجعة كافة النقاط التي من شأنها تدفع عجلة تقدم الشباب العراقي نحو الافضل .
    معانات الشباب الايزيدي :
    1- الفقر الشديد والجهل و قلة الوعي و قلة الثقافة نتيجة السياسات التي ارتكبها الانظمة الحاكمة االمتعاقبة والى عام 2003 .
    2- البطالة الشديدة والتي نتجت بسبب عدم وجود مشاريع الاعمار والبناء بسبب الارهاب الاعمى .
    3- الابتعاد عن التعليم بسبب المعيشة الصعبة والبحث عن لقمة العيش .
    4- قلة الخدمات وهذا ما ينعكس سلبا على حالة الشباب النفسية .
    5- العزوف عن الزواج بسبب عدم استقرار الظروف في البلد .
    6- عدم استقرار الاوضاع الامنية والسياسية وهذا ما ينظر الشباب بنظرة متشائمة الى الحاضر و المستقبل .
    7- عدم توفير مناطق ترفيهية كالحدائق العامة والمتنزهات مما يعكس سلباً على سلوك الشباب .
    8- عدم توفير قاعات رياضية في المناطق الايزيدية لممارسة الالعاب الرياضية يؤدي بهم بالتسكع في الشوارع وإثارة المشاكل .
    9- انعدام سبل العيش الكريمة بسبب عدم وجود فرص العمل .
    10- عدم وجود اتحادات شبابية لتطوير قدراتهم الثقافية .
    11- الهجرة خارج الوطن ادى الى ابتعاد الشباب عن المسائل الستراتيجية ويدفعهم بالبحث عن الامور الانية .
    12- معانات الشباب الايزيدي مستمرة ومنذ فترات زمنية قديمة حيث الاضطهاد المستمر لهذه الشريحة المهمة من القومية الايزيدية ومن الشعب الايزيدي من قبل الانظمة الدكتاتورية التي سبقت عام 2003 وإن ما اصاب الشباب الايزيدي من ظلم لم يصيب أحد في أرجاء المعمورة .
    13- أبعادهم عن الحضارة والتطور وبشكل متعمد كي يبقون قابعين في جهلهم وذلك للسيطرة عليهم واستخدامهم لمئاربهم الخاصة .
    14- طمس هوية الشباب الايزيدي الثقافية وذلك من خلال فرض بعض الاجندات الحزبية والثقافية على شخصياتهم دون ايمانهم بها .
    15- محاربة الشباب الايزيدي من قبل بعض الاطراف بسبب الانتماء الى القومية الايزيدية و يؤدي الى تهميشهم واقصائهم . .
    16- حرمان الشباب الايزيدي من التدريس في الجامعات العراقية المعروفة بسبب الظروف الامنية الغير المستقرة فضلا عن منعهم من اختيار الدراسة باللغة التي يريدونها في بعض الجامعات والمدارس .
    الحلول الممكنة للقضاء على معانات الشباب الايزيدي :
    1- رفع الضغط السياسي والحزبي على الشباب الايزيدي .
    2- توفير فرص عمل وإعانة الشباب عبر منظمات المجتمع المدني .
    3- تقديم الخدمات من صحة وتعليم وكهرباء وماء وخدمات بلدية .
    4- مراجعة القرارات التي تؤثر سلبا على الشباب.
    5- فتح قاعات لالعاب الرياضية وإنشاء نوادي ومنتديات ثقافية في مناطق سكناهم .
    6- توفير فرص العمل للشباب وهذا ما سوف يقضي على الهجرة .
    7- تحسين العامل الاقتصادي للشباب يزيح عزوفهم عن التعليم .
    8- العمل على تحسين الظروف الامنية وهذا ما يؤثر ايجابا على الحالة النفسية للشباب .
    انتهى

    المصادر: كتاب ( القومية الايزيدية - جذورها - مقوماتها - معاناتها - للكاتب امين فرحان جيجو)
    رة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 11:31 am